متفرّقات

إنّ التقدّم في الكمال هو حجر الزاوية، متى تزعزع سقط البناء.

الثوب المعلّق في البيت، مهما كانت قيمته، يكون اعتباره أكبر متى لبسه صاحبه.

جامع الزهور يقطفها ولا يحفظها إلاّ قليلاً، أمّا من يجمعها للأدوية فتبقى عنده ويستفيد منها ويفيد الآخرين.

إذا خلّصتَ نفسك خلّصت كلّ شيء، وإذا أهلكتَ نفسك أهلكت كلّ شيء وإلى الأبد.

أحسن ذهب لا ما يُرى على وجه الأرض بل ما يوجد في بطن الأرض.

يصعب على شجرة مغروسة على الطريق أن تحفظ ثمرها.

من أغمض عينيه عن الشمس لا يرى الشمس ولكنّ الشمس تراه.

من اقترب من النبع شرب ماءً عذبًا.

صاحب البضائع العاطلة يبيعها في الظلام.

أعطني الحبّ الذي ينفي الخوف ويحوّل كلّ شيء إلى حلاوة.

لكي نموت في حال النعمة، يجب أن نعيش في حال النعمة.

نحن نبني ببطء ونهدم بسرعة، والله يبني بسرعة ويخرب ببطء.

الإنسان مختصر عجائب الكون لا بل كون صغير يحوي باختصار كلّ الأكوان.

إن أردت أن تشعر بلذّة عند الموت عِش بدون لذّة.

إنّ المسيحيّ له ثلاثة بيوت: البيت الأوّل: الضمير؛ البيت الثاني: الكنيسة؛ البيت الثالث: الأبديّة.

القصر الشامخ العظيم ما هو إلاّ تركيب حجارة صغيرة.

ثقب المركب إن لم يُسدّ، وإن كان صغيرًا، غرق المركب.

لا يكفي أن نجتنب النار، يلزم أيضًا أن نجتنب الدخان.

لا انتصار يفوق انتصار المرء على شهواته.

إنّ الشجرة المزهرة عند هبوب الرياح تزداد رائحتها عطرًا وفوحًا.

أنت غنيّ، فالوطن بحاجة إلى دراهمك؛ أنت فقير، فتحنّن بكتاباتك، بصلواتك، بكلامك.

العين الصحيحة تلتذّ بالنظر أمّا المريضة فلا.

حياتنا أشبه بزهرة تُنتزع أوراقها يومًا فيومًا.

ما دامت الرطوبة في الحطب لا يشتعل بل يدخّن.

الريشة المغموسة في الطين لا يرفعها الريح إلى فوق.

الحياة مدرسة. في المدرسة، يتعرّف التلميذ إلى ما يجهله، يكمّل ما يعرفه، ويتذكّر ما نسيه.

الزرع يتأصّل ثمّ يرتفع ثمّ يزهر ثمّ يثمر…

الشجرة المعرّاة في الشتاء تلبس ثوب الزهور في الربيع.

النيّة الحسنة تعطي قيمة لأبسط الأشياء.

المديح كالظلّ. من كان جائعًا لا يشبع من أكل ورقة عليها رسم رغيف. هكذا من سعى وراء المديح.

اللّسان ترجمان الفكر.

ما المنفعة من جمع المواد للبناء إن كان العمل لا يبتدئ.

البيت المفتوحة نوافذه يطيب هواؤه.

أجمل زينة هي النظافة.

الشجرة متى قُضِّبت فروعها السفلى تنمو وتعلو.

مستنقع أقذار يفسد ماء النهر كلّه.