أمراض عقليّة ونفسيّة

مستشفى الصليب للأمراض العقليّة والنفسيّة – جلّ الديب
تأسّس سنة 1930، وهو من أهمّ المشاريع التي تجسّد الغاية الخاصّة بالجمعيّة وطابعها المميّز. يشمل بعنايته جميع الطوائف والجنسيّات وكلّ مَن يأتي إليه، متشبّهًا بالينبوع، حسب وصيّة المؤسّس.

ظلّ دير الصليب يتطوّر إلى أن تحوّل في 5 شباط 1951 إلى مستشفى للأمراض العقليّة والنفسية، إثر اعتراف الحكومة اللبنانيّة به رسميًّا. عندها، فصل أبونا يعقوب العجزة والمقعدين والكهنة عن المرضى العقليّين، وأرسلهم إلى المؤسّسات التي أُنشئت خصّيصًا لهم. اليوم، يتّسع مستشفى الصليب لألف مريض، 54% منهم غير مسيحيّين، وهو يُعتبر من أكبر مستشفيات الشرق الأوسط.
أمّا طرق العلاج المتّبعة في المستشفى، فهي لا تقلّ تطوّرًا عن البلدان التي تُعتبَر في الطليعة.
يوفّر مستشفى الصليب النشاطات التربويّة والأكاديميّة. فبصفته مستشفًى جامعيًّا أكاديميًّا، يؤمّن المستشفى للطلاّب والعاملين في مجال الصّحّة، دورات تدريبيّة وتحصيلاً أكاديميًّا في حقل الصحّة النفسيّة. الجدير ذكره أنّ المستشفى يمنح الراغبين شهادة المجلس العربيّ للطبّ النّفسيّ ضمن برنامج المجلس العربيّ للاختصاصات الطّبيّة. كما يمنح أيضًا شهادة جامعيّة في العلاجات المسلكيّة والإدراكيّة وفي الاضطرابات الغذائيّة بالتّعاون مع جامعة القدّيس يوسف والجامعات الفرنسيّة. حاليًّا، هناك توأمة بين مستشفى الصليب ومستشفى “سانت آن” ومركز تولون للأولاد المعاقين في فرنسا. تجدر الإشارة إلى استحداث قسمَي الأشعّة والمختبر، خدمةً للمعوزين.
إنّ إدارة المستشفى تُصدر مرّتين في السنة مجلّة “السبيل” بالعربيّة، والفرنسيّة والإنكليزيّة، تعالج من خلالها مواضيع علميّة، وطبّيّة وإجتماعيّة. وتُحيي مؤتمرات سنويّة يشارك فيه أشهر الأطبّاء من لبنان والخارج. أمّا النشاطات الروحيّة والترفيهيّة التي تقوم بها الإدارة، فتحتلّ مكانةً مهمّة بالنسبة إلى المرضى وكلّ مَن يُعنى بهم.

لمزيد من المعلومات: www.hopitalpsychiatriquedelacroix.org.lb

مزار سيّدة البحر – ضريح الطوباويّ أبونا يعقوب