مستشفى السيّدة للأمراض المزمنة – أنطلياس

عزم أبونا يعقوب على فصل المُقعَدين والعجزة عن المصابين بالأمراض النفسيّة، فأنشأ في أنطلياس سنة 1946 مستشفى فرعيّ تابع لمستشفى الصليب، نقل إليه مرضاه رجالاً ونساءً. وتطوّر المشروع حتّى صار يضمّ اليوم حوالي الـ 600 مريض. يقدّم المستشفى العلاج الطبّيّ والتمريضيّ والخدمات العامّة على يد نخبة من الأطبّاء الاختصاصيّين والموظّفين. يتميّز بالنشاطات الترفيهيّة للمرضى، والمرافقة الروحيّة وتنشئة الموظّفين مهنيًّا وروحيًّا. والجدير ذكره أنّ المستشفى أصبح مركزًا مهمًّا وميدانًا واسعًا للتدرّب على الأعمال التطبيقيّة، ولاكتساب الخبرات المهنيّة والإنسانيّة. فهو يستقبل العديد من الطلاّب الذين يتخصّصون في العلوم التمريضيّة والعلاج الفيزيائيّ، من مختلف الجامعات والمعاهد التمريضيّة والطبّيّةبالإضافة إلى العمل داخل المستشفى، تؤمّن الراهبات التعليم المسيحيّ في بعض مدارس الجوار