مزار المسيح الملك ومغارة العذراء الملكة

عام 1950، اشترى أبونا يعقوب التلّة الواقعة إلى يمين مجرى نهر الكلب، وباشر بناء الدير والكنيسة، وفي الأوّل من كانون أوّل 1952، توّجها بتمثال للمسيح الملك، علوّه 12 مترًا، وعرض يدَيه المفتوحتَين 10 أمتار، ووزنه 75 طنًّا، وهو من تصميم الفنّان الإيطاليّ إرنستو باليني. فإذا بالحلم القديم يضحي حقيقة، بعد نحو من ثمانية وخمسين عامًا!

يرتفع الآن تمثال المسيح الملك على التلّة المدعوّة “خرائب الملوك”، في منطقة زوق مصبح، قضاء كسروان، محافظة جبل لبنان. يشير يسوع بيمينه إلى الأمّ العذراء، في معبد سيّدة لبنان، وبشماله إلى المربّي الصدّيق، في دير مار يوسف البرج، وكأنّه يجمع شمل عائلة الناصرة هنا من جديد! بينما يضيع في الغيب والنسيان جميع أولئك الملوك والعظماء المحفورة أسماؤهم على تلك الصخور! كلّهم ذهبوا، ويسوع باقٍ هو هو، أمس واليوم وإلى الأبد.

يبعد دار المسيح الملك 13 كلم تقريبًا عن بيروت، ويرتفع 90 م. عن سطح البحر. تصل إليه عبر أوتوستراد بيروت – طرابلس، مرورًا بنهر الكلب، صعودًا نحو جعيتا.

تنبسط أمام الدير ساحة وافرة الظلال، تشرف بإطلالتها الخلاّبة على البحر ووادي نهر الكلب. يتّجه إليها الزائر ليصل إلى كنيسة المسيح الملك، ومنها إلى قاعدة التمثال على ارتفاع 57 مترًا، عبر مصاعد أحدها ﭘـانوراميّ أو عبر درج للمشاة.

عند أسفل سور الدير، باتّجاه البحر، مغارة طبيعيّة اكتشفها العمّال فأخبروا أبونا يعقوب الذي هتف بفرح: “هذه للملكة، لا يكون الملك من دون الملكة“. وجعل منها مزارًا لتكريم العذراء ملكة الكون، وقد أحضر تمثالها خصّيصًا من باريس.

لقد باشرت إدارة جمعيّة راهبات الصليب ورشة عمل واسعة تهدف إلى تأهيل دار الكهنة بحيث تستوفي جميع الشروط الكفيلة بتوفير أفضل أنواع الخدمة للكاهن الذي يرغب في تمضية عمره الثالث فيها مرتاحًا وموفور الكرامة.

هنا، تجدر الإشارة إلى أنّ أحد أبرز أهداف ورشة العمل في دير يسوع الملك هي تأهيله ليصبح إلى جانب خدمات إنسانيّة كثيرة سيقدّمها، مزارًا عالميًّا تتوافر فيه سائر مواصفات المزارات المصنّفة عالميّة، فيستقطِب الزوّار والمؤمنين والوفود ويقدّم لهم كلّ الخدمات التي تكمّل الناحية الإيمانيّة.

       لذا، يسعى المهندسون والمتعهّدون إلى توفير باحات خارجيّة في محيط الدير لاستقبال الزوّار بأعدادٍ كبيرة، وإلى تطوير باحته الداخليّة، لتصبح حديقة غنّاء تزهو بأشجارها وأزهارها وتندى بنوافير المياه، مُساعدة على إيجاد بيئة مؤاتية للتأمّل والصلاة، ومساحة لإقامة قداديس جماهيريّة في الهواء الطلق، باتّحاد كامل بين أهل الأرض وأهل السماء من دون أيّ سقفٍ فاصل.

إلى هذا، سَيُزوَّد برجُ تمثال المسيح الملك، إضافةً إلى الأدراج، بمصعد زجاجيّ بانوراميّ يسمح للزائر الذي يستقلّه أن يسبّح الله، خصوصًا عندما يرتفع إلى علُ، مشاهدًا منظر البحر والنهر ومنظر الثلج مكلِّلاً هامة صنّين في تناغم طبيعيّ قَلَّ نظيره.

وعلى مقربة من قاعدة التمثال، ستمتدّ قاعة تحوي صورًا ولوحاتٍ ذات ارتباط بالطوباويّ أبونا يعقوب ومن وحي حياته، تكون مشاهدتها باعثةً على التأمّل والتفكير.

بعد زيارة التمثال، سيتمكَّن الزائر من زيارة كنيسة الدير والتمتّع بمشاهدة الفُسَيفساء التي ستحمل بصمات الأب ماركو روﭘـنيك اليسوعيّ، ومن دخول كابيلاّ ستُنشَأ شمال الكنيسة على اسم أبونا يعقوب، سيُقام قيها قدّاس يوميّ، وإلى جانبها كابيلاّ ثانية ستكون مخصّصة للسجود الدائم. أمّا إلى يمين الكنيسة، فستمتدّ الصالونات وقاعات الاستقبال.

إلى هذا، تلحظ ورشة العمل صالة لعرض أفلام وثائقيّة، هي بمعظمها، ذات علاقة بروحانيّة أبونا يعقوب، وصالة ثانية للندوات والمحاضرات، كما تلحظ قيام مكان خاصّ لبيع التذكارات.

علاوة على ما تقدّم، فإنّ المخطّط المستقبليّ للمزار يشتمل على استحداث مدخل جديد لمغارة ملكة الكون، أمّا المسافة بين خارج المغارة وداخلها فستسمّى طريق الروح.

يستقبل الدير الزوّار يوميًّا، مؤمّنًا لهم القدّاسات والخدمات الروحيّة.

يُحتفل بعيد المسيح الملك في الأحد الأخير من شهر تشرين الأوّل، وبعيد العذراء ملكة الكون في الأحد الأخير من شهر أيّار.