السرّ الرابع: إنتقال العذراء إلى السماء

“مَن هذه الطالعة من البرّيّة كأعمدة من بخور…” (نشيد 3/6). صعدَت مريم محمولةً على ذراعَي ابنِها. هي سلطانةُ السماء والأرض؛ إبنُها من عن يمين الآب، وهي من عن يمين الابن.

فلنتعبَّدْ لمريم لأنّ الله كرَّمها فوق الملائكة والقدّيسين. إنّ مريم قديرةٌ أن تنال من الله كلَّ ما يمكن لله أن يصنعه؛ وبما أنّ الله قديرٌ أن يصنعَ كلَّ ما يريد، إذًا مريم قديرةٌ أن تنالَ كلَّ ما تطلبُه من الله.

يا مريم أمَّنا، أنت قديرة أن تنالي من الله كلّ ما يقدرُ عليه الله، ساعدينا لكي نستحقّ السماء.

* بيت من المسبحة