في الرياضة الروحيّة

الرياضة هي دعوة للعودة إلى الهواء الأوّل، إلى نقاوة المعموديّة.

الرياضة هي كشجر الخريف: عند سقوط الأوراق، نرى السماء بأفسح مجال.

الرياضة نعمة تُضيء، تنقّي، تعطي الحرارة.

الرياضة: تعويض الماضي، تدريب الحاضر، استحضار المستقبل.

الرياضة هي وقت المصالحة مع الله.

الرياضة هي مرور من الخير الى الأحسن، ومن الأحسن إلى الأكمل.

الرياضة هي نبذ الإنسان العتيق ولبس الإنسان الجديد.

الرياضة هي مرقاة بها نصعد إلى قمّة الكمال المسيحيّ.

الرياضة هي مرآة بها نرى عيوب أنفسنا فنصلحها بالتوبة الحقيقيّة.

الرياضة هي تأمّل في كلام الله لمعرفة ما علينا من الحقوق والواجبات لخالقنا وقريبنا ونفسنا.

الرياضة هي أنجع واسطة للإصلاح وإرجاع النعمة.

في الرياضة تتهيّأ إرادتنا للخضوع لإرادة الله القدّوسة وبها تتقدّس وتتكمّل.

الرياضة هي نظير الماء الذي يقدَّم لعابر الطريق الظمآن.

الرياضة هي كنقطة ماء تسقط في الليل على النبات الذي حرقته الشمس.

الرياضة تزيدُنا معرفة ليسوع، فنزداد محبّةً له، فتقدّسنا محبّته.