في التوبة

بالتوبة نُشهر الحرب المتواصلة على أهوائنا الرديئة.

التوبة هي العماد الثاني، لوح الخلاص، المحكمة المقدّسة، الفرح الحقيقيّ.

لا يردُّ الله مَن عاد إليه تائبًا ولو كان أكبر خاطئ. إتَّكِل عليه فتخلُص.

الاعتراف يفتح السماء، يمحو الخطايا ويعطي السلام.

الاعتراف قيامة وحياة.

في الاعتراف، يجد الخاطئ المصالحة، والصالح الثبات.

الاعتراف نعمة لأنّه راحة للضمير، للعقل، وللقلب.