تأسيس الجمعيّة

بدأت مرحلة التّأسيس سنة 1926، عند قبول أوّل كاهن مريض. وكانت الراهبات الفرنسيسكانيّات اللونس لو سونيه، يساعدن أبونا يعقوب في البدايات. ولكن تبيّن له أنّ مشروعه الجديد يتطلّب عددًا أكبر من الأيادي التي تعمل، والقلوب التي تحبّ. لذلك سعى إلى تأسيس رهبانيّة أطلق عليها اسم جمعيّة راهبات الصليب لتتابع الرسالة.
في البداية، شرع “أبونا يعقوب” بقبول فتيات ثالثيّات، من بينهنّ مَن أبدَين الرغبة في الترهّب. وكان في طليعة مَن التحق بالرّهبنة، الفتاة ماري الياس زغيب، من ذوق مكايل، التي أصبحت الرّئيسة العامّة الأولى والمشارِكة في التأسيس، فرافقت سير المشاريع وأكملتها بعد وفاته سنة 1954، إذ بقيت تدير شؤون الجمعيّة الروحيّة والحياتيّة حتى سنة 1972.
يُعتبر 8 كانون الأوّل 1930 تاريخ تأسيس الجمعيّة الجديدة. في شباط 1932، أصبحت جمعيّة راهبات الصليب مستقلّة تدير