مؤسّسة راهبات الصليب – شليفا

في آب 1989، افتُتح المشروع الذي تضمّن: مركزًا لتأهيل الأولاد المتخلّفين عقليًّا (دوام خارجيّ)، ومشغلاً لتعليم التطريز والخياطة، ما عدا الرسالة في البلدة وفي الضواحي. إضافةً إلى ذلك، تولّت الراهبات إدارة قسم اللغة الفرنسيّة في المدرسة الرسميّة، والتعليم المسيحيّ فيها بناءً على طلب من الأهالي. سنة 1992، تسلّمت الجمعيّة قطعة أرض من البلديّة، حيث باشرت بتنفيذ المشروع الذي يتّسع لمئة وخمسين سريرًا، وبدأت الراهبات باستقبال المرضى المزمنين والعجزة. كما يضمّ مستوصفًا يؤمّن العناية لمختلف المرضى والمحتاجين من المناطق المجاورة ، بفضل أطبّاء إختصاصيّين. للرّاهبات إشعاع مهمّ في هذه المنطقة المحرومة من الخدمات الروحيّة والاجتماعيّة، وهنّ بذلك يحقّقن رغبة المؤسّس بالتواجد في أطراف