مستشفى راهبات الصليب – دير القمر

إختار أبونا يعقوب سنة 1932 تلّة فريدة، نصب عليها صليبًا عاليًا. سنة 1933، بنى في بلدة دير القمر مؤسّسة لجميع الأمراض المزمنة من عجزة وفتيات معاقات جسديًّا وعقليًّا… وسنة 1937، كبرت المؤسّسة لتضمّ، إلى جانب المريضات، مدرسة داخليّة للبنات اليتيمات، تقدّم لهنّ العلوم الابتدائيّة والتدريب المهنيّ. بقي الميتم يجاور المؤسّسة حتىّ سنة 1971، حين نُقلت الفتيات إلى برمّانا، وتوسّعت المؤسّسة للمريضات. أثناء الحرب اللبنانيّة سنة 1975، تحوّل قسم من أبنية المؤسّسة إلى مستشفى ميدانيّ. سنة 1998، قرّرت الجمعيّة توقيف مستشفى الصحّة فيما أبقت على استقبال الحالات الطارئة البسيطة في المستوصف. وتابعت المؤسّسة رسالتها مع الفتيات المعاقات، فطوّرت الأبنية بفضل المساعدات، واستحدثت العلاجات الفيزيائيّة واليدويّة والفنّيّة. إلى جانب الخدمة داخل المستشفى، تقوم الراهبات بالتعليم المسيحيّ في المدرسة الرسميّة وبتهيئة الأولاد للقربانة


مزار صليب دير القمر