أسرار المجد

السرّ الأوّل: قيامة يسوع

“وضع نفسه وأطاع حتّى الموت، موت الصليب. لذلك رفعه الله إلى العلى” (فيلبّي 2/8). صباح أحد القيامة قبل شروقِ الشمس، خرج المسيحُ ظافرًا من القبر. قد تنبّأ يسوع عن قيامته في اليوم الثالث، وشبَّهَ نفسَه بيونان (متّى12/40)، وقال إنّه بإمكانِه أن يبذلَ نفسَه ويجدَها (يو10/18). يا إلهي، ألمجدُ لنفسك الخارجةِ ظافرةً من الجحيم، ولجسدِك الخارجِ ظافرًا من القبر، وللاهوتك المعلِن...
اقرأ المزيد

السرّ الثاني: صعود يسوع إلى السماء

“بعدما كلّمهم الربّ يسوع, رُفع إلى السماء، وجلس عن يمين الله” (مر 16/19). إفتدى يسوع الإنسان، أسَّس الكنيسة، وفتح السماء. إنّ المسيح ما نزل إلى الأرض بدون مريم، فكيف يصعد إلى السماء بدونها؟ لا شكّ أنّ نظرةَ يسوع الأخيرة إلى الأرض كانت نظرَتَهُ إلى أمّه مريم. إن كان يسوع دخل إلى السماء بعد أن عانى العذاب، فكم بالحريّ نحن أولاد...
اقرأ المزيد

السرّ الثالث: حلول الروح القدس

“ظهرت لهم ألسنة من نار قد انقسمت فوقف على كلّ منهم لسان، فامتلأوا جميعًا من الروح القدس″ (أع 2/3-4أ). إنّ مريم شهِدَت مولدَ يسوع، وفي عليّةِ صهيون شهِدَت مولدَ الكنيسة بحلول الروح. هي وسيطةٌ بين يسوع والبشر، وهي وسيطةٌ بين الكنيسةِ والبشر. ونحن نكرّمُ الروحَ القدس بإصغائنا إلى صوته الذي يُثير فينا الأفكارَ الصالحة والإلهامات المقدّسة. كلُّ ما هو فينا...
اقرأ المزيد

السرّ الرابع: إنتقال العذراء إلى السماء

“مَن هذه الطالعة من البرّيّة كأعمدة من بخور…” (نشيد 3/6). صعدَت مريم محمولةً على ذراعَي ابنِها. هي سلطانةُ السماء والأرض؛ إبنُها من عن يمين الآب، وهي من عن يمين الابن. فلنتعبَّدْ لمريم لأنّ الله كرَّمها فوق الملائكة والقدّيسين. إنّ مريم قديرةٌ أن تنال من الله كلَّ ما يمكن لله أن يصنعه؛ وبما أنّ الله قديرٌ أن يصنعَ كلَّ ما يريد،...
اقرأ المزيد

السرّ الخامس: تكليل العذراء سلطانة على السماوات والأرض

“ظهرت آيةٌ عظيمةٌ في السماء: امرأةٌ ملتحفةٌ بالشمس، والقمر تحت قدميها، وعلى رأسها إكليلٌ من اثنَي عشر كوكبًا” (رؤيا 12/1). قداسة مريم تفوق الجميع. بعد أن نقلَتها الملائكةُ إلى السماء، أجلسها الله من عن يمين ابنها، أعلى من الكروبيم والسارافيم. وكما  كان على الأرض خاضعًا لها، ها هو في السماء لا يردّ سؤلها بل يستجيب دعاءها. يا مريم أمَّنا، لم...
اقرأ المزيد