اليوم الثامن

يا يسوع الكلّيّ الرأفة والحنان، أنت قلتَ: “طوبى للمضطَهَدين من أجل البرّ لأنّ لهم ملكوت السماوات”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي لم يتراجع يومًا أمام الصعوبات والاضهادات والضيقات، بل دافع عن الحقّ والحياة، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين.

الأبانا والسلام والمجد