اليوم السادس

يا قلب يسوع النقيّ، أنت قلتَ: “طوبى لأنقياء القلوب، لأنّهم سيعاينون الله”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي عاش كمال الطهارة ونقاوة القلب، وهو القائل: “على قدر ما نقطع نظرنا عن أهل العالم، على قدر ذلك نشاهد وجه الله”، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين.

الأبانا والسلام والمجد