اليوم الثالث

يا يسوع، يا شافيَ القلوب ومعزّيها، أنت قلتَ: “طوبى للحزانى، لأنّهم سيُعزَّون”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي عانق صليبك كما عانقتَهُ، وتحمّل حبًّا لك وبفرح كلّ عذاب الجسد وألم الروح، حتّى إنّه اختصر حياته وحياة راهباته بهذا الشعار: “يا صليب الربّ يا حبيب القلب”، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين.

الأبانا والسلام والمجد