وفاته

في 26 حزيران 1954، عند الساعة الثالثة من بعد الظهر، توفّاه الله وشفتاه تتمتمان: يا صليب الربّ، يا حبيب القلب. وما إن أعلنت وسائل الإعلام نبأ وفاته، حتّى تدفّق الناس بالألوف إلى دير الصليب. وقال فيه آنذاك السفير البابويّ المونسنيور جوزف بلترامي: إنّه أعظم رجل أعطاه لبنان في أيّامنا.