05/09/2012

05/09/2012

راهبات الصليب – بشعلة

يعود وجود الجمعيّة في بشعلة إلى ما قبل سنة 1977، بهدف تأمين التعليم المسيحيّ مع الاحتفالات بالقربانة الأولى والنشاطات الروحيّة في القرى المجاورة. أمّا في بشعلة، فيتركّز الاهتمام على النشاطات الروحيّة في الرعيّة والمرافقة الروحيّة لأخويّات: الفرسان، الطلائع وأخويّة العذراء للشبيبة. تجدر الإشارة إلى أنّ البيت هو تقدمة من المرحوم مخايل العشّي والد أختنا المرحومة ليليا ماري...
اقرأ المزيد

مدرسة ﭬـال ﭘـار جاك – بقنّايا

هي أقدم مدارس أبونا يعقوب، فتحت أبوابها سنة 1919. سنة 1979، انتقلت المدرسة إلى جوار دير سيّدة البير، وقد أُطلق عليها اسم ﭬـال ﭘـار جاك تيمُّنًا بمؤسّسها ونظرًا لموقعها الجغرافيّ، وهي إحدى المدارس الكاثوليكيّة الكبيرة التي تفخر بنتائجها الرسميّة، وبأهدافها التربويّة المستندة إلى توجّهات الكنيسة، ومبادئ أبونا يعقوب في التربية، ومناهج الدولة اللبنانيّة. تضمّ المدرسة ألفَي طالبٍ من الروضة حتّى الصفوف...
اقرأ المزيد

دير سيّدة البير – بقنّايا

صدف يومًا أن مرّ أبونا يعقوب بدير الآباء الكبّوشيّين في باب ادريس، فوقع على صورة عتيقة تمثّل العذراء، حاملة الطفل يسوع، وأمامها بئر وتحت الصورة هذه الكتابة: “سيّدة البير”. وكانت هذه المصادفة مصدر دير ومعبد جديدَين، لإكرام العذراء، في سنة 1941. نذر أبونا يعقوب للعذراء سيّدة البير, أنّه إذا تمكّن بشفاعتها من تأمين المياه في خزّان الدّورات القريب من دير...
اقرأ المزيد

مستشفى راهبات الصليب – دير القمر

إختار أبونا يعقوب سنة 1932 تلّة فريدة، نصب عليها صليبًا عاليًا. سنة 1933، بنى في بلدة دير القمر مؤسّسة لجميع الأمراض المزمنة من عجزة وفتيات معاقات جسديًّا وعقليًّا… وسنة 1937، كبرت المؤسّسة لتضمّ، إلى جانب المريضات، مدرسة داخليّة للبنات اليتيمات، تقدّم لهنّ العلوم الابتدائيّة والتدريب المهنيّ. بقي الميتم يجاور المؤسّسة حتىّ سنة 1971، حين نُقلت الفتيات إلى برمّانا، وتوسّعت المؤسّسة...
اقرأ المزيد

اليوم الأوّل

يا يسوعُ الكلّيّ الصلاح والجود، أنت قلتَ: “طوبى للمساكين بالروح، لأنّ لهم ملكوت السماوات”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي جعل من اتّكاله على عنايتكَ الإلهيّة النور لرسالته ولتحقيق مشاريعه ومؤسّساته، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين. الأبانا والسلام والمجد صلاة (تُعاد بعد صلاة كلّ يوم) يا ربَّنا يسوع المسيح، العجيب...
اقرأ المزيد

راهبات الصليب – بتدّين اللقش

البيت هبة لجمعيّة راهبات الصليب من الشقيقتَين جوزفين وماري نعمان الخوري لِما لهذه العائلة من علاقة وثيقة بأبونا يعقوب. سنة 1995، بدأت الراهبات رسالتهنَّ بتعليم الخياطة والأعمال الفنّيّة والقيام بنشاطات روحيّة في الرعيّة؛ بانتظار أن تتحقّق رغبة العائلة الواهبة ببناء مشروع للعجزة. يتلاءم هذا المشروع مع رغبة المؤسّس بأن تكون الجمعيّة في أطراف البلاد...
اقرأ المزيد

مدرسة راهبات الصليب – حراجل

تأسّست سنة 1957، بعد وفاة أبونا يعقوب، بناءً على طلب الأهالي بهدف ترسيخ العائلات في قُراهم. بدأت المدرسة إبتدائيّة مجّانيّة، ثمّ تحوّلت سنة 1974 إلى متوسّطة خاصّة، وأصبحت ثانويّة سنة 1993. أمّا اليوم، عادت المدرسة متوسّطة نظرًا لتدنّي عدد التلامذة في الصفوف الثانويّة. تطبّق المناهج الرسميّة المقرّرة من قبل وزارة التّربية والفنون الجميلة، وتقوم بأنشطة روحيّة وراعويّة، وعلميّة، وثقافيّة، وفنّيّة،...
اقرأ المزيد

الوكالة العامّة – روما

حلمٌ قديم تحقّق لتسهيل علاقات الجمعيّة بالكرسيّ الرسوليّ، فكانت الوكالة العامّة للجمعيّة سنة 1976. تستقبل الدارسات والحجّاج. لمزيد من المعلومات: www.suorefcl.it...
اقرأ المزيد

مستشفى السيّدة للأمراض المزمنة – أنطلياس

عزم أبونا يعقوب على فصل المُقعَدين والعجزة عن المصابين بالأمراض النفسيّة، فأنشأ في أنطلياس سنة 1946 مستشفى فرعيّ تابع لمستشفى الصليب، نقل إليه مرضاه رجالاً ونساءً. وتطوّر المشروع حتّى صار يضمّ اليوم حوالي الـ 600 مريض. يقدّم المستشفى العلاج الطبّيّ والتمريضيّ والخدمات العامّة على يد نخبة من الأطبّاء الاختصاصيّين والموظّفين. يتميّز بالنشاطات الترفيهيّة للمرضى، والمرافقة الروحيّة وتنشئة الموظّفين مهنيًّا وروحيًّا. والجدير...
اقرأ المزيد

السرّ الثالث: دعوة إلى التوبة ونيل الغفران

“صوتُ منادٍ في البرّيّة: أعِدّوا طريق الربّ” (لو 3/4). في البرّيّـة أي في قلب الخاطئ، لأنّه يشبه القفر، حيث لا ينبتُ عشبٌ، ولا ينمو شجر، ولا نرى زهورًا بل شوكًا وقتادًا. في القلبِ القاسي يصرُخ الربّ ويُسمع صوتَه أي صوتَ الإرشادِ والوعظ، صوتَ النعمة والإلهاماتِ الداخليّة. التوبةُ ضروريّةٌ بالنسبة إلينا، نظرًا إلى الماضي لأنّنا أهنّا الله، وإلى الحاضر لأنّنا عضوٌ...
اقرأ المزيد

السرّ الثالث: ميلاد يسوع

الكلمةُ صار بشرًا (يو 1/14): الميلاد هو فعلُ إيمانٍ ورجاءٍ ومحبّة: فعلُ إيمانٍ بأنّ مريم هي أمُّ الله، لأنّها أمُّ يسوع الإله الحقّ، بفضل اتّحاد الطبيعتينِ في أقنومٍ واحد؛ وفعلُ رجاءٍ موضوعُهُ السماء، والله له رغبةٌ قويّةٌ في أن يُدخلَنا إليها، وقد أظهرَ رغبتَه هذه بنزولِه إلى الأرض ليُصعِدَنا إلى النعيم؛ وفعلُ محبّة، لأنّ المسيحَ بميلاده من العذراء مريم أظهرَ...
اقرأ المزيد

دير مار الياس- كفرتيه

سنة 1962، كانت الجمعيّة قد استلمت مدرسة كفرتيه ومستوصفها، خاصّة الأب فيليب نجيم. بعد 12 سنة، أُعيدت الأمانة إلى صاحبها لعدم وجود عمل رسوليّ ممكن في تلك المنطقة غير الآهلة. سنة 1999، وهب المونسنيور نجيم البيت للجمعيّة مُبديًا رغبته الوحيدة بأن يكون بيت صلاة وإشعاع روحيّ. تجدر الإشارة إلى أنّ المونسنيور كان قد اتّخذ أبونا يعقوب مرشدًا له....
اقرأ المزيد

مدرسة مار فرنسيس – غزير

نظرًا لرغبتها الملحّة بالتواجد في مسقط رأس مؤسّسها، وبالقرب من بيته الوالديّ، اشترت الجمعيّة سنة 2003، مدرسة مار فرنسيس، التي تعلَّم وعلّم فيها أبونا يعقوب.تتألّف المدرسة من بناءين: بناء قديم وبناء حديث. البناء القديم هو دير تاريخيّ تمّ تشييده في القرن الحادي عشر وكان يعرف باسم دير القدّيس يوحنّا. شُيِّدَ البناء الحديث سنة 1934 للأطفال. وكان بالقرب من الدير بناء...
اقرأ المزيد

بيت مريم نجمة الشرق، لورد

من ذهب إلى لورد قطع ثلاثة أرباع الطريق المودّية إلى النعيم” (أبونا يعقوب). تمكّنت جمعيّتنا أخيرًا من تحقيق حلمها، ألا وهو شراء بيت مواجه لمغارة سيّدة لورد، سنة 2010. يقع هذا البيت، بيت مريم نجمة الشرق، الذي أسّسه المونسنيور منصور لبكي، على طريق ﭘـو، مقابل معابد سيّدة لورد. يتألّف من حديقة، صالة كبيرة وكابلاّ، ويتّسع لثلاثين شخصًا. الكابلاّ التي تحمل...
اقرأ المزيد

دار المسيح الملك – ذوق مصبح

راودت أبونا يعقوب فكرة إقامة نصب للمسيح الملك، فبدأ العمل سنة 1950. أثناء العمل، اكتشف العمّال مغارة طبيعيّة تحت الأرض، فلمّا بلغه الخبر، هتف بفرح: “هذه للملكة، لا يكون الملك دون الملكة”. وجعل منها مزارًا لتكريم العذراء ملكة الكون. بنى الكنيسة سنة 1951، متوّجًا قبّتها بتمثال للمسيح الملك علوّه 12 مترًا ووزنه 75 طنًّا. بالإضافة إلى تكريم المسيح الملك، كان...
اقرأ المزيد

السرّ الرابع: تقدمة يسوع

الشريعةُ القديمة تفرضُ على كلِّ صبيٍّ بِكرٍ يولَد أن يكونَ مكرَّسًا لله، وعلى والدَيه أن يقدّماه للربّ على يد الكاهنِ في الهيكل. “صعدا به إلى أورشليم ليقدّماه للربّ” (لو 2/22)؛ خضعَت مريم لهذه الشريعة، وبخضوعِها تمجّدت. يمكننا أن ندعوَ مريم كاهنًا بتقدمتها يسوع ضمانةً لخلاص البشر. ربُّ السماءِ والأرض، المشترعُ الأوّل، يخضعُ للشريعة، وهو الذي تخضعُ له كلُّ ركبة، وهو...
اقرأ المزيد

اليوم الثاني

يا يسوع الوديع والمتواضع القلب، أنت قلتَ: “طوبى للودعاء لأنّهم سيرثون الأرض”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي عاش ومات وديعًا، وهو يردّد: “من مارس الوداعة نال نعمًا كثيرة”، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين. الأبانا والسلام والمجد...
اقرأ المزيد

مؤسّسة راهبات الصليب – اجدبرا

أُسّس البيت على اسم سلطانة الحبل بلا دنس سنة 1977. هو هبة من الخوري فرنسيس منعم مع أراضٍ واسعة. منذ سنة 1992، فتح البيت أبوابه لاستقبال فتيات معاقات يعشنَ فيه حياة عائليّة هادئة تساعدهنَّ على التقدّم نفسيًّا واجتماعيًّا...
اقرأ المزيد

السرّ الخامس: العشاء السرّي

علامة الحبّ الحقيقيّ هي رغبة المُحبّ في إرضاء حبيبه بكلّ ما لديه من وسائط. عظيمٌ الشرف الذي أولاني إيّاه يسوعُ المسيح في سرّ القربان الأقدس؛ فيه يكون صديقًا لي وضَيفًا وعريسًا لنفسي؛ فيه يقوتُني بجسده ودمه؛ فيه يحوّلُني كلّي إليه. عندئذٍ يصيرُ باطني أقدسَ من الكنائس والمذابح، ويصحُّ القول: إنّ نفسي كفردوس، لأنّ ملك المجد فيها مُقيم. * بيت من...
اقرأ المزيد

السرّ الخامس: وجود يسوع بين المعلّمين

 “وكان يسوع يتسامى في الحكمةِ والقامةِ والنعمة” (لو 2/52): في الحكمة، أي العلم، و”النفس من دون علم غير صالحة” (أمثال 19/2). مَن كان في الظلام لا يميّزُ الجواهرَ من التراب. ألوعاءُ المملوءُ ترابًا لا يَلِجُهُ نورُ الشمس. في النعمة: يسوع كان مالكًا  كلَّ الفضائل وقد أظهرها بالعمل: “قد جعلتُ لكم من نفسي قدوةً لتصنعوا أنتم أيضًا ما صنعتُ إليكم” (يو...
اقرأ المزيد

اليوم الثالث

يا يسوع، يا شافيَ القلوب ومعزّيها، أنت قلتَ: “طوبى للحزانى، لأنّهم سيُعزَّون”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي عانق صليبك كما عانقتَهُ، وتحمّل حبًّا لك وبفرح كلّ عذاب الجسد وألم الروح، حتّى إنّه اختصر حياته وحياة راهباته بهذا الشعار: “يا صليب الربّ يا حبيب القلب”، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين....
اقرأ المزيد

مؤسّسة راهبات الصليب – شليفا

في آب 1989، افتُتح المشروع الذي تضمّن: مركزًا لتأهيل الأولاد المتخلّفين عقليًّا (دوام خارجيّ)، ومشغلاً لتعليم التطريز والخياطة، ما عدا الرسالة في البلدة وفي الضواحي. إضافةً إلى ذلك، تولّت الراهبات إدارة قسم اللغة الفرنسيّة في المدرسة الرسميّة، والتعليم المسيحيّ فيها بناءً على طلب من الأهالي. سنة 1992، تسلّمت الجمعيّة قطعة أرض من البلديّة، حيث باشرت بتنفيذ المشروع الذي يتّسع لمئة...
اقرأ المزيد

اليوم الرابع

يا يسوع، خبز الحياة، والخمرة الجيّدة، أنت قلتَ: “طوبى للجياع والعطاش إلى البرّ، لأنّهم سيُشبَعون”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي بعظاته وإرشاداته وكتاباته ونصائحه، أروى ظمأ الكثيرين، وأنار عتمات الدروب، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين. الأبانا والسلام والمجد...
اقرأ المزيد

مؤسّسة راهبات الصليب – حلبا

تحقيقًا لرغبة المؤسّس بالتواجد في أطراف لبنان، استأجرت الجمعيّة بيتًا في حلبا سنة 1992، وبدأ العمل فيه كمشغل ومركز خارجيّ للأولاد المعاقين. تؤمّن الأخوات التعليم المسيحيّ في المدرسة التابعة للمطرانيّة المارونيّة والنشاطات الرعويّة. حضور الراهبات في هذه المنطقة فعّال وبنّاء. وقد أرادت العناية الإلهيّة أن تحصل الجمعيّة على 16000 م2 في الشيخ طابا – عكّار لبناء دار أبونا يعقوب للمسنّين...
اقرأ المزيد

السرّ الأوّل: قيامة يسوع

“وضع نفسه وأطاع حتّى الموت، موت الصليب. لذلك رفعه الله إلى العلى” (فيلبّي 2/8). صباح أحد القيامة قبل شروقِ الشمس، خرج المسيحُ ظافرًا من القبر. قد تنبّأ يسوع عن قيامته في اليوم الثالث، وشبَّهَ نفسَه بيونان (متّى12/40)، وقال إنّه بإمكانِه أن يبذلَ نفسَه ويجدَها (يو10/18). يا إلهي، ألمجدُ لنفسك الخارجةِ ظافرةً من الجحيم، ولجسدِك الخارجِ ظافرًا من القبر، وللاهوتك المعلِن...
اقرأ المزيد

اليوم الخامس

يا يسوع الكلّيّ الرحمة، أنت قلتَ: “طوبى للرحماء، لأنّهم سيُرحَمون”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي عاش الرحمة المتجوّلة، صامتًا ومحدِّثًا، وعاملاً ومصلّيًا، ومحتملاً العذاب بكلّ نبضات قلبه، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين. الأبانا والسلام والمجد...
اقرأ المزيد

بيت العناية الإنسانيّة – الفحَيص

بدأت الراهبات الرّسالة في الفحَيص – الأردنّ، سنة 1995. بفضل الله أوّلاً، وكرم الخوري يوسف نعمات الذي تبرّع بقطعة أرض وبتكاليف بناء المؤسّسة الاجتماعيّة، ودار الهندسة التي قدّمت التصاميم مجّانًا، تمّ بناء هذا المركز الجديد للعجزة وتجهيزه، على اسم “بيت العناية الإنسانيّة” وافتُتح سنة 1999 برعاية الملكة رانيا العبدالله. يتّسع لثمانين سريرًا. تهتمّ الراهبات فيه بالعناية التمريضيّة والروحيّة والإنسانيّة والترفيهيّة....
اقرأ المزيد

السرّ الثاني: صعود يسوع إلى السماء

“بعدما كلّمهم الربّ يسوع, رُفع إلى السماء، وجلس عن يمين الله” (مر 16/19). إفتدى يسوع الإنسان، أسَّس الكنيسة، وفتح السماء. إنّ المسيح ما نزل إلى الأرض بدون مريم، فكيف يصعد إلى السماء بدونها؟ لا شكّ أنّ نظرةَ يسوع الأخيرة إلى الأرض كانت نظرَتَهُ إلى أمّه مريم. إن كان يسوع دخل إلى السماء بعد أن عانى العذاب، فكم بالحريّ نحن أولاد...
اقرأ المزيد

اليوم السادس

يا قلب يسوع النقيّ، أنت قلتَ: “طوبى لأنقياء القلوب، لأنّهم سيعاينون الله”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي عاش كمال الطهارة ونقاوة القلب، وهو القائل: “على قدر ما نقطع نظرنا عن أهل العالم، على قدر ذلك نشاهد وجه الله”، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين. الأبانا والسلام والمجد...
اقرأ المزيد

السرّ الثالث: حلول الروح القدس

“ظهرت لهم ألسنة من نار قد انقسمت فوقف على كلّ منهم لسان، فامتلأوا جميعًا من الروح القدس″ (أع 2/3-4أ). إنّ مريم شهِدَت مولدَ يسوع، وفي عليّةِ صهيون شهِدَت مولدَ الكنيسة بحلول الروح. هي وسيطةٌ بين يسوع والبشر، وهي وسيطةٌ بين الكنيسةِ والبشر. ونحن نكرّمُ الروحَ القدس بإصغائنا إلى صوته الذي يُثير فينا الأفكارَ الصالحة والإلهامات المقدّسة. كلُّ ما هو فينا...
اقرأ المزيد

اليوم السابع

يا يسوع ربَّ السلام، أنت قلتَ: “طوبى لفاعلي السلام، لأنّهم سيُدعَون أبناء الله”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي جال يبشّر بالسلام، ويشهد لحبّك، ويحنو على آلام الكثيرين مثل السامريّ الصالح، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين. الأبانا والسلام والمجد...
اقرأ المزيد

السرّ الرابع: إنتقال العذراء إلى السماء

“مَن هذه الطالعة من البرّيّة كأعمدة من بخور…” (نشيد 3/6). صعدَت مريم محمولةً على ذراعَي ابنِها. هي سلطانةُ السماء والأرض؛ إبنُها من عن يمين الآب، وهي من عن يمين الابن. فلنتعبَّدْ لمريم لأنّ الله كرَّمها فوق الملائكة والقدّيسين. إنّ مريم قديرةٌ أن تنال من الله كلَّ ما يمكن لله أن يصنعه؛ وبما أنّ الله قديرٌ أن يصنعَ كلَّ ما يريد،...
اقرأ المزيد

اليوم الثامن

يا يسوع الكلّيّ الرأفة والحنان، أنت قلتَ: “طوبى للمضطَهَدين من أجل البرّ لأنّ لهم ملكوت السماوات”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي لم يتراجع يومًا أمام الصعوبات والاضهادات والضيقات، بل دافع عن الحقّ والحياة، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى الأبد. آمين. الأبانا والسلام والمجد...
اقرأ المزيد

السرّ الخامس: تكليل العذراء سلطانة على السماوات والأرض

“ظهرت آيةٌ عظيمةٌ في السماء: امرأةٌ ملتحفةٌ بالشمس، والقمر تحت قدميها، وعلى رأسها إكليلٌ من اثنَي عشر كوكبًا” (رؤيا 12/1). قداسة مريم تفوق الجميع. بعد أن نقلَتها الملائكةُ إلى السماء، أجلسها الله من عن يمين ابنها، أعلى من الكروبيم والسارافيم. وكما  كان على الأرض خاضعًا لها، ها هو في السماء لا يردّ سؤلها بل يستجيب دعاءها. يا مريم أمَّنا، لم...
اقرأ المزيد

اليوم التاسع

يا يسوع الحيّ، يا مثالَنا الأعلى، أنت قلتَ: “طوبى لكم إذا عيّروكم واضطهدوكم وافتروا عليكم كلّ سوءٍ من أجلي، إفرحوا وابتهجوا لأنّ أجركم عظيم في السماوات”، نسألك بشفاعة الطوباويّ أبونا يعقوب، الذي أسلم حياته بين يدَيكَ بثقة وفرح، لإيمانه بأنّه “لا بدّ من الصليب لمن يُريد السماء”، إمنحنا النعمة … فنرفع المجد والشكر إليكَ وإلى أبيكَ وروحك القدّوس، الآن وإلى...
اقرأ المزيد

السرّ الأوّل: صلاة يسوع في البستان

“… أبذِلُ نفسي لأنالها ثانيةً؛ ما مِن أحدٍ ينتزعُها منّي ولكنّي أبذِلُها برضاي. فلي أن أبذِلَها ولي أن أنالها ثانيةً” (يو10/17-18). ما قاله يسوعُ عن حياته يُقال عن آلامه كلّها. إنّ أوّلَ ما احتملَه في بستان الزيتون هو الحزن. وحُزنُ النفس لا يقلّ شدّةً عن أوجاع الجسَد لأنّه سبّبَ له عرقَ دم. سلاحُ المسيحيّ مثلَّث: الصبر والصلاة والدموع. حتّى ننالَ...
اقرأ المزيد

السرّ الثاني: جلد يسوع على العمود

“أخذ يسوع بيلاطس وجلده” (يو 19/1). “وبعدما جلد يسوع، أسلمه ليُصلب” (مر 15/15). قد ربطوه على عمود الكون، وبرَبطه حَلَّ رُبُط خطايانا. كما ربَطَ يسوعُ نفسَهُ على عمود الأوجاع، أُربُط أنتَ نفسَكَ على عمود حبِّه. ولا تخَفْ من ممارستِك الآلام والإماتات في جسَدِك كلّه، والصوم وضبط الحواسّ. ليكن عمودُ الجَلدِ يا إلهي كخشبة الصليب تذكارًا لما اقترفتُه أنا من الخطايا،...
اقرأ المزيد

السرّ الثالث: تكليل يسوع بإكليل من شوك

“عُومِلَ بقسوة فتواضع، ولم يفتح فاه. كحملٍ سيقَ إلى الذبح، كنعجةٍ صامتةٍ أمامَ الذين يجزُّونها ولم يفتح فاه” (أش 53/7). “كلّلوه بإكليل ضفروه من الشوك، وأخذوا يحيّونه فيقولون: “السلام عليك يا ملك اليهود” (مر 15/17ب-18). المسيح هو ملكُ السلام. والكنيسةُ العروس تدعو يومَ موتِ حبيبها وعذابه وإهانتِه يومَ فرَح، لأنّ يومَ الآلامِ هذا هو يومُ عرسِه، ويومُ العرس هو يومُ...
اقرأ المزيد

السرّ الخامس: موت يسوع على الصليب

في الصليب الخلاص، في الصليب الحياة، في الصليب الحمايةُ من الأعداء. في الصليب فرحُ الروح، في الصليب كمالُ القداسة. لا خلاصَ للنفس ولا رجاءَ في الحياة الأبديّة إلاّ في الصليب. مات يسوع على الصليب من أجلك لكي تحملَ أنت أيضًا صليبَك وتشتهيَ أن تموتَ على الصليب؛ لأنّك إنْ مُتَّ معه سَتحيا أيضًا معه، وإن شاركتَه في العذاب، شاركتَه في المجد....
اقرأ المزيد

دير القديسة لوسيّا – الإسكندريّة

بعد وفاة مؤسّس دار المكفوفين الأب ترشيسيو الفرنسيسكاني سنة 1996، أجمعت آراء المسؤولين الكنسيّين على الطلب من جمعيّة راهبات الصليب إدارة هذه الدّار. الخدمة في هذا المركز مع المكفوفين هي من صلب غاية الجمعيّة لا سيّما وأنّ مدينة الإسكندريّة عزيزة على قلب المؤسّس، ففيها وعى دعوته للحياة الرهبانيّة في كنيسة القدّيسة كاترينا، حيث كان يصلّي. إضافةً إلى المكفوفين، تهتمّ الراهبات...
اقرأ المزيد

دار الكاهن المسنّ – المعادي

بناءً على طلب غبطة بطريرك الأقباط الكاثوليك، إسطفانوس الثاني غطّاس، بإدارة مشروع مخصّص لإيواء الكهنة العجزة بإشرافه، لم تتردّد الجمعيّة سنة 1988 بتلبية هذا الطلب العزيز على قلب أبونا يعقوب الذي يوصي بناته بالاهتمام بالكهنة. تؤدّي الراهبات اليوم شهادة حيّة في خدمة الآباء المسنّين وخدمة النـزلاء من بطاركة وأساقفة خلال اللقاءات والمؤتمرات الروحيّة والرياضات الشهريّة التي تُقام في الدار لكلّ...
اقرأ المزيد

في الزواج

الزواج عقد باركه الله في الفردوس الأرضيّ. إلزامات سرّ الزواج: حبّ متبادل، مثل صالح، تعاون للوصول إلى النعيم السماويّ، تربية البنين بخوف الله. الزواج شجرة في حقل الربّ، وثمرها الأولاد الصالحون. الزواج يمثّل اتّحاد المسيح بكنيسته....
اقرأ المزيد

في الصداقة

الصديق الصادق هو مَن يُقرّب إلى يسوع. الصديق الحقيقيّ يوبّخ صديقه على زلّة. الصديق هو ملاك حارس. صداقة الأخيار تزيد الإنسان خيرًا. إختاروا أصدقاءكم، إيّاكم أن تتّحدوا بإنسان يبعدكم عن محبّة يسوع....
اقرأ المزيد

في الصدقة

أقصدوا أن تعملوا الخير حبًّا للخير، وحبًّا لله وطاعةً له. كن محسنًا ولا تخف. إعمل الصدقة بفطنة وتمييز....
اقرأ المزيد

في الوطن

واجباتنا نحو الوطن: محبّة وطاعة. علينا واجب مساعدة الوطن لحفظ كيانه وإرادته والمدافعة عنه. لِنختر الأشخاص أصحاب القدرة لقيادة الوطن وتدبيره. يجب أن نحبّ وطننا كواجب محبّة الوالدين: الوطن هو أرض جدودنا، الهواء الذي استنشقوه، السماء التي تأمّلوها، الأفكار التي افتكروها، المذهب الذي اعتنقوه وتمسّكوا به ودافعوا عنه وربّما لأجله ماتوا. كيف لا نحبّه؟ حبُّ الوطن من الإيمان؛ الأمّ يجبُ...
اقرأ المزيد

في الوقت

ضرورة الاستفادة من الوقت لأنّه ثمين ومشترى بدم المسيح، لأنّه قصير، ولا عوض له كالماء الذي يخرج من العين ولا يعود إليها. التعب يمضي، أمّا جزاؤه فلذّة أبديّة. إنّ قيمة الوقت توازي الله، لأنّنا بدقيقة نستطيع أن نملك النعيم. من أراد الاستفادة من الوقت، فليقدّم كلّ أفكاره وأعماله وشدائده لله. الحياة الطويلة لا قيمة لها عند الله، بل العمل بغيرة...
اقرأ المزيد

في السعادة

سعادة الإنسان ليست في المال الذي يملكه بل في الخير الذي يصنعه. خلق الله الإنسان وجعل في قلبه الشوق إلى السعادة كالظمآن الذي يطلب الماء. السعادة ليست في خيرات الأرض، لأنّ ما هو زمنيّ لا يمكن أن يشبع النفس الخالدة. ألله وحده يسمو على كلّ خليقة، وهو فينا ويسعدنا. إنجيل المسيح وحده جدير بأن يخوّلنا جزءًا من السعادة الأرضيّة، لأنّ...
اقرأ المزيد

في السلام

السلام هو المنّ المَخْفيّ الموعود به لمَن ينتصرون في معركة الحياة. لا تخف أن تملك السلام مع الله، مع القريب، ومع ذاتك: -          مع الله: كن صديقًا له -          مع القريب:  أُبعُد عن الشرّ واصنع الخير -          مع ذاتك: أحسِن إلى نفسك وجسدك كلّ خيرات الأرض بدون السلام مُرّة، وكلّ مرارة مع السلام حلوة. كلّ الخيرات نقدر أن نفقدها بالرغم...
اقرأ المزيد

في الرجاء

الرجاء يعطي الصلاة قوّة لأنّه نفس الصلاة. الرجاء هو شمس نفسنا. أهمّ فعل رجاء هو صلاة الأبانا. الرجاء فضيلة فائقة الطبيعة يفيضها الله في نفسنا، بها نرجو بثقة وطيدة أن ننال منه نعمته على الأرض والسعادة الخالدة في السماء. إنّ موضوع رجائنا هو السماء، والله له رغبة قويّة في أن يُدخلنا إليها؛ أظهر رغبته هذه بنزوله إلى الأرض ليصعدنا إلى...
اقرأ المزيد

في الإيمان

روح الإيمان يجعلنا نعمل كلّ أعمالنا قدّام الله كأنّه حاضر أمامنا، ينحني نحونا عندما نصلّي. روح الإيمان هو يد نُمسك بها منذ الآن الميراث السماويّ. الإيمان هو نعمة سامية لأنّه نور العقل. الإيمان ضروريّ وبدونه لا يقدر أحد أن يُرضي الله، لنتمسّك به كتمسّكنا بالحياة. طالما الماويّة تدبّ في الشجرة، تبقى الشجرة حيّة وتعطي ورقًا وثمرًا. الماويّة الإلهيّة هي روح...
اقرأ المزيد

في التواضع

لا قداسة بدون تواضع. مَن يفتّش عن ذاته لا ينجح. وحدهم المتواضعون ينجحون. السنبلة الملآنة تحني رأسها، والشجر الحامل غُصنه منحنٍ والفارغ مرتفع. بقدر ما يكون البناء مرتفعًا، بقدر ذلك يكون الأساس عميقًا. قواعد التواضع: -        أن تكون خاليًا من الرياء في فكرك وعملك وسلوكك؛ -        أن لا تنسب لذاتك شيئًا أو صفةً ما هي فيك؛ -       أن تنسب لله...
اقرأ المزيد

في الصلاة

الصلاة هي قوّة وطريق تؤدّي إلى القداسة.  الصلاة مفتاحُ السماء. لا نعمة بدون صلاة. ألله يُسَرّ بصوت نفس واحدة، فكم بالحري بأنفس متّفقة ومتكاثرة. الصلاة تُصيِّر الخاطئ صدِّيقًا، وتُثبّت الصدِّيق في حالِ النعمة. أينَما صلَّيتَ تُصلّي في هيكل. إنَّ جسدَك هو الهيكل. الصلاة هي ارتفاع القلب نحو الله. بالصلاة أعبّر عن ثقتي بالله: مهما كانت خطاياي، رحمته لا حدَّ لها....
اقرأ المزيد

في الصليب

الصليب يُعلّمُنا كلّ ما هو لازم لقداستنا. الصليب عرش النعمة. وقيَّة صليب خير من مليون كتاب صلوات. بُرهة زمن على الصليب خير من التلذّذ بتنعّمات الفردوس. يا صليب المسيح إحمِنا، يا صليب المسيح ناضِل عنّا، يا صليب المسيح خلِّصْنا. الصليب هو الطريقُ المؤدّي إلى النعيم. الصليب هو أوّل شجرة للحرّيّة. مِن أعلى الصليب منح الربّ السلام، ومن أعلاه قرّب السماء...
اقرأ المزيد

في القداسة

التواضع هو أساس كلّ بناء قداسة وكمال. على قدر علوِّ البناء، يجب حفر الأساس. التواضع هو ميزان القداسة. على قدر ما تصعد درجات سلّم الكمال، تقترب من السماء وتبعد عن الأرض. لا يترك المهندس بناءه غير كامل ولا الرسّام رسمه. هكذا المسيحيّ الذي ابتدأ بعمل خلاصه ونال حال النعمة، يجب أن يُكمّل بناءَه ويَصير قدِّيسًا شبيهًا بمن خلقه على صورته...
اقرأ المزيد

في محبّة القريب

مَن يُحبّ الله يُحبّ صورتَه على الأرض، وصورة الله هو القريب. كما أنّ القمر يأخذ نوره من الشمس، هكذا محبّة القريب تنبثق عن محبّة الله. المحبّة هي فضيلة تجعلنا نُحبّ الله لأجل نفسه، والقريب لأجل الله. أحبب ربّك من كلّ قلبك، وأحبب القريب حبًّا بالصليب. متى وقفَت الأرض بين الشمس والقمر فَقَدَ هذا نوره. أُنظر إلى المعروف الذي عمله القريب...
اقرأ المزيد

متفرّقات

إنّ التقدّم في الكمال هو حجر الزاوية، متى تزعزع سقط البناء. الثوب المعلّق في البيت، مهما كانت قيمته، يكون اعتباره أكبر متى لبسه صاحبه. جامع الزهور يقطفها ولا يحفظها إلاّ قليلاً، أمّا من يجمعها للأدوية فتبقى عنده ويستفيد منها ويفيد الآخرين. إذا خلّصتَ نفسك خلّصت كلّ شيء، وإذا أهلكتَ نفسك أهلكت كلّ شيء وإلى الأبد. أحسن ذهب لا ما يُرى...
اقرأ المزيد

في الشكر وعرفان الجميل

لا تعجبوا إن كانت أعمالكم الخيريّة لا تنال عرفان الجميل المنتظر من الذين أعطيت لهم. إزرعوا عشرة أعمال وافرحوا إن نلتم شكرًا واحدًا. عرفان الجميل شجاعة وتعزية. لا تغضب على ناكر الجميل… ولا تستردّ المعروف الذي قدّمته. مَن يأخذ يجب أن يقرّ بالجميل أما مَن يُعطي فيَستحقّ المكافأة. جودة الأرض تُشجّع الحارث على العمل والإقدام، هكذا الله يصنع بمن يذكر...
اقرأ المزيد

في الألم والمرض

المرض نعمة من الله، يسمح به لخلاص نفسنا. حتّى نحبّ الموجوعين، يجب أن نرى يسوع في شخصهم. إنّ ابن الله قد ربطوه على الأرض ولم يزل مقيّدًا في شخص المسجونين والمعتقلين. إنّ ابن الله قد تعذّب على الأرض وتوجّع ولم يزل يتوجّع كلّ يوم في شخص المسقومين والمرضى. إنّ كلّ إنسان يحتمل أوجاعه الشخصيّة، أمّا المسيح فهو مُحتمل أوجاع الكلّ....
اقرأ المزيد

في الصدق

الصدق في أقوالنا أقوى لنا، والكذب في أفعالنا أفعى لنا. الصِدق يشبّهنا بالله ويجعلنا محبوبين منه ومن الناس. الصادقون هم أولاد الله وأَتْباعه. الكذّاب يشبه العُملة المزيّفة....
اقرأ المزيد

في الرياضة الروحيّة

الرياضة هي دعوة للعودة إلى الهواء الأوّل، إلى نقاوة المعموديّة. الرياضة هي كشجر الخريف: عند سقوط الأوراق، نرى السماء بأفسح مجال. الرياضة نعمة تُضيء، تنقّي، تعطي الحرارة. الرياضة: تعويض الماضي، تدريب الحاضر، استحضار المستقبل. الرياضة هي وقت المصالحة مع الله. الرياضة هي مرور من الخير الى الأحسن، ومن الأحسن إلى الأكمل. الرياضة هي نبذ الإنسان العتيق ولبس الإنسان الجديد. الرياضة...
اقرأ المزيد

في العمل

أعطِ كلّ قوّتك لإتقان عملك حبًّا لله. صلِّ قبل العمل وفيه وبعده. لا تخف من التّعب، ثِق أن بعد التّعب راحة. الفراغ عدوّ النفس. لا يجب أن تطفئ الأشغال فينا روح الصلاة المقدّسة والتقوى. من يعمل العمل المقدّس بدون قصد مقدّس، يشبه إنسانًا يضع خمرًا جيّدة في زقاق مثقوب. العمل هو استعمال الوقت بحسب إرادة الله. البطالة تفتح باب الرذائل...
اقرأ المزيد

في القربان الأقدس

الحياة الطبيعيّة تُغذّى بالخبز اليوميّ، والحياة الروحيّة بالخبز القربانيّ. المحبّة هي الإقامة الدائمة بالقرب من المحبوب: هوذا سرّ القربان الأقدس. سلاحُ القوي السيف، سلاحُ الضعيف الحقّ، سلاحُ المرأة الدموع، سلاحُ المؤمنِ الصلاة الحارّة أمام القربان الأقدس. لمّا يظهر كلّ ضعفك البشريّ، أسرع إلى القربان ليقوّيك لأنّك لا تقدر على شيءٍ من تِلقاء ذاتك. إنَّ القربان هو خبز الله، مَن يأكله...
اقرأ المزيد

في العذراء

ألله رفع مريم فوق كلّ الخلائق لأنّها اتّضعت أكثر من الكلّ حبًّا بالله. مريم أمّ الله صعدت إلى السماء حاملة معها ذهب المحبّة، وعطر التقوى والفضائل، وحجارة ثمينة من الصبر والآلام. مريم على الجلجلة قد ولدتنا إلى حياة النعمة. إنّ مريم جاوبت على النِعم التي أعطيت لها، هكذا يُطلب منّا أن نجاوب على مقدار المواهب المُعطاة لنا من الله. مريم...
اقرأ المزيد

في العناية الإلهيّة

مَن أنكر عناية الله به أنكر وجود الله. بدون العناية الإلهيّة لا نستطيع شيئًا. كونوا متأكّدين أنّ مصرف العناية الإلهيّة لا يلحقه إفلاس أبدًا. مَن كان مع يسوع القدير على كلّ شيء، لا يجب أن يخشى الفاقة والبؤس....
اقرأ المزيد

في الدعوة

جوهر الدعوة المسيحيّة الاتّحاد بالمحبّة. أهمّ واسطة لمعرفة الدعوة الصلاة. ألله يدعو إلى خدمته قلوبًا سخيّة وأشخاصًا أشدّاء وأطباعًا كلّها قوّة وغيرة وحماسة. الدعوة نداء نجاوب عليه بعزم ثابت لا تزعزعه الأيّام. به نتعهّد بأن نخدم الله كلّ حياتنا بدون غاية سوى تمجيده وخلاص الأنفس. طوبى لنا إن سمعنا صوت الدعوة وأجبنا كما أجاب صموئيل “ها أنذا يا ربّ لأنّك...
اقرأ المزيد

في الحياة الرهبانيّة

كمال الراهب لا يقوم بأعمال كثيرة، بل بعملها بطريقة جيّدة. على الراهب أن يسهر كلّ السهر على روح رهبنته. الحياة الرهبانيّة سلّمٌ نصعد به نحو الله. الحالة الرهبانيّة هي ألذّ ثمرة من أثمار الفداء، وفرع قويّ غير قابل للموت أنبتته شجرة الصليب وسقاه وأنماه دم المسيح. الراهب هو قربان والرهبنة قدّاس سرّيّ. مَن مات عن العالم وعاش لله صار ذبيحة....
اقرأ المزيد

في التوبة

بالتوبة نُشهر الحرب المتواصلة على أهوائنا الرديئة. التوبة هي العماد الثاني، لوح الخلاص، المحكمة المقدّسة، الفرح الحقيقيّ. لا يردُّ الله مَن عاد إليه تائبًا ولو كان أكبر خاطئ. إتَّكِل عليه فتخلُص. الاعتراف يفتح السماء، يمحو الخطايا ويعطي السلام. الاعتراف قيامة وحياة. في الاعتراف، يجد الخاطئ المصالحة، والصالح الثبات. الاعتراف نعمة لأنّه راحة للضمير، للعقل، وللقلب....
اقرأ المزيد

في الكاهن

يجب أن يكون نور قداسة الكاهن كالشمس التي عند ظهورها تُخفي نور النجوم. الكاهن: سفير الله، وزير الله، موزّع الأسرار في الكنيسة. واجباتنا نحو الكاهن: الاحترام والطاعة والثقة. الأسقف القدّيس يقدّس أبرشيّته. كالقلب للجسد هكذا القداسة للكاهن....
اقرأ المزيد